قصةالسعد
 
المركز المالى لشركه السعد

 

نرجوا من الجميع عدم التعدى بالألفاظ الخارجه فى كتابتهم على صفحات المنتدى وأحترام كل الأراء لكل المشاركين هام

البريد الرسمى لإدارة موقع ومنتدى أشرف السعد هو alsaadnews@alsaadnews.com يعمل على الماسنجر هوت ميلalsaadnews@yahoo.com| alsaadnews@skype m ولا يتم التعامل مع أى بريد أخر. فنحذر من ذلك وليس علينا أى مسؤليه لو تعامل أى من الأعضاء مع أى بريد أخر وأى بريد أخر لا يمثل الإداره إطلاقا وأيضا رقم الجوال الخاص بإداره الموقع من داخل مصر 01270317550 من خارج مصر 0201270317550 التواصل مع اداره المنتدى

آخر 20 مواضيع بالفيديو, سنة ضائعة من عمر مصر ( أول فيلم وثائقي عن ثورة 30 يونيو) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - )           »          يسقط السيسى (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - )           »          بالفيديو :الفذافى وشيوخ الفتنه : العريفى والزغبى والقرضاوى فى نفاق القذافى (الكاتـب : - مشاركات : 7 - )           »          عيد فطر سعيد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - )           »          كل عام وانتم بخير (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7 - )           »          اشرف السعد مايحدث فى ليبيا الان كان سيحدث فى مصر لولا تدخل الجيش المصرى وما فعله (الكاتـب : - مشاركات : 1 - )           »          الغرف المغلقه ( متجدد ) (الكاتـب : - مشاركات : 17 - )           »          كـُانٌ بالأمس لنا وَطنٌ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - )           »          "#الصهاينة_العرب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - )           »          يقال انها تَحْدُثْ كُل 823 سَنْة ،،، قُلْ سُبحَان اللّه وإدعِيلى (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 15 - )           »          المخبول جابلى التموين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7 - )           »          ومضات إيمانية ،،، (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - )           »          سجل الحضور (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - )           »          شماته الاعداء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 14 - )           »          البرازيل و ألمانيا ،،،،،،، (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - )           »          ما هذا يا قوم ؟؟؟؟؟؟؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 28 - )           »          ماذا‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏السيسى‏ ‏اخوانى‏ ‏؟؟؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - )           »          رمضان مبارك على الجميع (الكاتـب : - مشاركات : 15 - )           »          احنا عاوزين السلطة (الكاتـب : - مشاركات : 9 - )           »          واحد‏ ‏سأل‏ ‏واحد‏ ‏ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 19 - )


 
العودة   منتديات أشرف السعد > مجموعه أقسام الأخبار والمقالات > قسم موضوعات ومعلومات
 

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 10-06-2011, 04:13 AM
عضو موهوب
أم شما غير متواجد حالياً
لوني المفضل Darkred
 رقم العضوية : 29
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 فترة الأقامة : 1841 يوم
 أخر زيارة : 29-02-2012 (12:58 AM)
 المشاركات : 13,826 [ + ]
 التقييم : 279
 معدل التقييم : أم شما عطاءه مستمرأم شما عطاءه مستمرأم شما عطاءه مستمر
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي وترجل الفارس - كلمة مؤثرة جداً للشيخ أيمن الظواهري حفظه الله





وترجل الفارس النبيل

لفضيلة الشيخ الدكتور أيمن الظواهري حفظه الله

[الغلاف]



الصادر عن مؤسّسة السّحاب للإنتاج الإعلامي
1432/7/6 هـ
2011/6/8 م



شهيد أمة الإسلام الشيخ أسامة بن لادن -تقبّله الله تعالى-:



"أقسم بالله العظيم الذي رفع السماء بلا عمد،
لن تحلم أمريكا ولا من يعيش في أمريكا بالأمن قبل أن نعيشه واقعًا في فلسطين،
وقبل أن تخرج جميع الجيوش الكافرة من أرض محمد صلى الله عليه وسلم
والله أكبر والعزّة للإسلام
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته"


﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴿١٦٩﴾ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّـهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿١٧٠﴾ [1]









بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله وصحبه ومن والاه.
أيّها الإخوة المسلمون في كلّ مكان، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:
يقول الحقّ تبارك وتعالى:
﴿أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ۚ وَإِنَّ اللَّـهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ ﴿٣٩﴾ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّـهُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّـهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّـهِ كَثِيرًا ۗ وَلَيَنصُرَنَّ اللَّـهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ﴿٤٠﴾ [2]

ويقول النبيّ صلى الله عليه وسلم: "لا تزال طائفة من أمّتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة".

أزفُّ إلى الأمّة المسلمة، أمّة العقيدة والتوحيد، أمّة الجهاد والاستشهاد، أمّة البذل والعطاء، أمّة الهجرة والرباط؛ نبأ استشهاد الإمام المجاهد المجدّد، المهاجر المرابط، الأمير النبيل، والقائد المحنّك، العابد الزاهد، المتقشّف المترفّع عن دنايا الدنيا وسفاسفها، البطل المقاتل في الصفّ الأول، رائد جهاد الشيوعيين ثم الصليبيين، إمام العصر في جهاد أمريكا، محرّض الأمّة ورمز عزّتها وكرامتها، ورفضها للذلّ والتبعيّة؛ أبي عبد الله أسامة بن محمد بن لادن رحمه الله رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جنّاته مع النّبيين والصدّيقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا.


فتىً ماجدٌ والمجدُ للمجدِ إنّه --- من المجدِ أمسى بينَ عَينٍ ومارِنِ
إليه انتهى إِرثُ المفاخرِ عاصبًا --- تفرّدَ لم يُقسَم لبادٍ وقاطنِ
وما عجبٌ أن يجمعَ الناسُ في فتىً --- طوى فخرَ شيبانَ إلى عزِّ مازنِ
أُسَامَةُ لا تحفل بتشغيبِ خائرٍ --- لكلّ منادٍ بالجهادِ مشاحنِ
وما ذنبه أن خفّ للأمرِ طائعًا --- إذ اثَّاقَلُوا للأرضِ خوفَ المطَاعِنِ
وهَل عِبتَ منه غير نفسٍ أبيّةٍ --- أَبَت بعدَ عيشِ العِزّ عُشَّ الدّواجِنِ
ولو شَاء لاستخذَى وأغضَى كغيره --- وللسهلِ قبل الوَعرِ أُنس المساكنِ
إذًا لثَوَى في خَفضِ عيشٍ ومنصبٍ --- وجاهٍ عَريضٍ سيّدًا ذا بطَائنِ
ولكنّه لَيثٌ هِزَبرٌ أُسَامَةٌ --- إذا هَادَنَ النّاسُ العِدَى لم يُهَادِنِ
رَأى غُلّ أمريكا بأعناقِ قَومِهِ --- غَرَامًا, فَعَافَت نَفسُه وردَ آسِنِ
فلا تسألِ الأقصَى ومَا أَحدَثُوا بِه --- وبغدَادَ مَن يَقتَصّ دَينًا لِدَائِنِ
صَلِيبيّة أَحيَوا وَفَوقَ صَلِيبِهِم --- صَلَبنَا صَلاحَ الدّينِ يومَ التّواهُنِ
فأرهِب عدوّ الله بالخيلِ والقَنَا --- ودَمّر نيويوركًا وواشنطنَ ادفِنِ
وبنتَ لئامٍ بنتجون فسوّها --- وكونجرسًا فاجعله في كَفّ عَاجِنِ
وأسقِط عليهِم شُرّعًا طَائراتهم --- فحيّر بها منهم دُهَاةَ الدّهَاقِنِ
بِحَولِ الذِي لا نَصر إلّا بِحَولِه
---
وَقَد ضَمِنَ الحُسنَى فأَكرِم بِضَامِن [3]



ذهب إلى ربّه مضرّجًا بدماء شهادته؛ الرجل الذي قال لأمريكا: لا، الرجل الذي أقسم فأبرّ الله قسمه، وسيُبِرّه -إن شاء الله- حين قال: "أقسم بالله العظيم الذي رفع السماء بلا عمد، لن تحلم أمريكا ولا من يعيش في أمريكا بالأمن قبل أن نعيشه واقعًا في فلسطين، وقبل أن تخرج جميع الجيوش الكافرة من أرض محمد صلى الله عليه وسلم".


يَا أيّهَا الصّقرُ المُقَاتِل لَمْ --- يَشمَت بِه دُونَ المَدَى خَوَرُ
يَا مَن بِه آمَالُنا انتعَشَت --- لَمّا سَرَى بِرحَابِهَا الضّرَرُ
يَدُكَ الكَرِيمَةُ كَيفَ نُنكِرُهَا --- لَا سَامَحَ الرّحمَنُ مَن نَكَرُوا
مَن ذَاكَ؟ عَينُ الكَونِ شَاخِصَةٌ --- تَرنُو لِهَيبَتِهِ وَتَنبَهِرُ
ذَاكَ ابنُ لادِن أَيُّ صَاعِقَةٍ --- دَوّت بِدُنيَا الصّمتِ تَنفَجِرُ
إِمّا دَعَا الدّاعِي لِبَذلِ نَدَى --- لبَّى فَلَا ضيقٌ وَلَا ضَجَرُ
لَم يُبدِ عُذرًا لِلأُلَى سَألُوا --- لَكِن يَجُودُ لَهُم وَيَعتَذِرُ
وَسِيُولُ مَن وَفَدُوا لِسَاحَتِهِ --- زُمَرٌ عَلَى آثَارِهَا زُمَرُ
وَإِذَا السّيوفُ لَهَثنَ مِن ظَمَأ --- أَدنَى لَهُنّ نُحُورَ مَن كَفَرُوا
مَا نَالَ مِن إِصرَارِه تَرَفٌ --- وَبِعزمِهِ لَم يَشمت البَطَرُ
يَرقَى ذُرَى الأَمجَادِ بَاذِخَة --- وَكَأَنّها لِخُطَاهُ مُنحَدَرُ
عَشِقَ الجِهَادَ إِذَا الخَوَالِف مِن --- ذِكرِ الجِهَاد وَأهلِه سَخِرُوا
ذُو هِمّةٍ قَعساء ليسَ لَهَا --- إلّا لِسَاحَاتِ الفِدَا سَفَرُ
مِن أَرضَ كشمِير التّي اغتصَبُوا --- لِجِبَال كَابُول التّي أَسَرُوا
لِمَعَاقِل الأبطَالِ فِي يَمَنٍ --- لِلحربِ فِي السودَانِ تَنتَشِرُ
لِلقُدسِ يَرنُو صَوبَ سَاحَتِهَا --- وَأَمَامَ ذَاكَ المسلكُ الوَعِرُ
وَيقُولُ للأَقصَى المسِيرُ بَدَا
--- رغمَ الّذِين بِبيعِهِ تَجِرُوا [4]



ذهب إلى ربّه مضرّجًا بدماء شهادته، الرجل الذي كان كثيرًا ما يتمثّل بقول سيّدنا عاصم بن ثابت -رضي الله عنه- يوم الرجيع:

ما علّتي وأنا جلدٌ نابلُ --- والقوسُ فيها وترٌ عنابلُ
الموت حقٌّ والحياة باطلُ
--- إن لم أقاتلكم فأمّي هابلُ


والذي كان كثيرًا ما يتمثّل بقول سيّدنا عبد الله بن الزبير -رضي الله عنهما- يوم مقتله:

ولَسنَا عَلى الأعقَابِ تدمَى كُلُومُنَا --- وَلكِن عَلَى أقدَامِنَا تَقطُرُ الدِّمَا



ذهب الفارس النبيل الذي أحبّ فلسطين حُبًّا ملك عليه قلبه، فقال لأهلها: "إلى إخواننا في فلسطين، نقول لهم: إنّ دماء أبنائكم هي دماء أبنائنا، وإنّ دماءكم دماؤنا، فالدم الدم، والهدم الهدم، ونشهد الله العظيم أنّنا لن نخذلكم حتّى يتمّ النصر أو نذوق ما ذاق حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه".

ذهب السمح المعطاء البشوش، الحييّ الخلوق، الذي أجمع كلّ من عرفه ولاقاه على رقيّ أخلاقه، وعفّة لسانه، ورفيع أدبه، وحيائه ونزاهته.


سَهلُ الخليقةِ لاَ تُخشَى بوادِرَهُ --- يزينُه اثنَانِ حُسنُ الخلقِ والشّيمُ
حَمّالُ أثقالِ أقوَامٍ إذَا افتُدِحُوا
--- حُلوَ الشّمائِل تَحلُو عِندَه نَعَمُ [5]




ذهب إلى ربّه مضرّجًا بدماء شهادته؛ الزاهد القانع، الذي ألقى الدّنيا بكلّ زخارفها وراء ظهره، وقد جاءته طائعة منقادة، واختار حياة الجهاد والهجرة والتقشّف في سبيل الله، فأبدله الله بها حُبًّا ملأ قلوب عشرات الملايين.

ذهب الزاهد الذي كان يعيش في بيته حياة البُسطاء، ويبذل النّدى لزوّاره وقُصّاده.


وَيبِيتُ رَهنَ الجُوعِ يُنهِكهُ --- وَنَدَاهُ بَينَ النّاسِ مُنهَمِرُ
مِثلُ الشّهيدِ يَمُوتُ مِن عَطَشٍ
--- وَعُرُوقُه فِي الجُودِ تُعتَصَرُ




ذهب إلى ربّه مضرجًا بدماء استشهاده؛ الرجل الذي لم يستسلم حتى آخر رمقٍ من حياته، وقُتِل وسط أهله وأبنائه، قُتِل أبو عبد الله أسامة بن لادن كما قُتِل أبو عبد الله الحسين -رضي الله عنه- وسط أهله وأولاده، وصيحة العزّة التي أطلقها أبو عبد الله الحسين -رضي الله عنه- في كربلاء حين قال: "هيهات المذلّة"، ردّدها أبو عبد الله أسامة بن لادن في (إبت أباد): هيهات المذلّة لأمريكا، هيهات المذلّة للاستكبار الصليبيّ، هيهات المذلّة للعمالة الباكستانية، هيهات التفريط في حرمات الأمة ومقدّساتها وكرامتها.

أُسَامَةُ وَالمفَاخِرُ ضَابِحَاتٌ --- تَوالَت لَيسَ يُحصِيهُنّ عَدُّ
تَجُودُ لِذِكرِكُم بِالدّمعِ عَينٌ --- وَيدمى يَا حَبِيبَ الرّوحِ خَدُّ
لَئِن كَثُرَت عَلَى الدُّنيَا عِظَامٌ --- فَإِنّكَ فِي حِمَاهَا اليومَ فَردُ
تَعَوّدتَ اغتِيالَ اليأسِ فِينَا --- تَسِيرُ بِنَا لِكُلِّ عُلاً وّتَغدُو
أَتَيتَ تطلّ مِن مُقَلِ الضّحَايَا --- وَدُونَ الثّأرِ لَم يَغلُلكَ قَيدُ
مَضَاؤُكَ فِي يَدِ الأَقدَارِ سَيفٌ --- وَنَهجُكَ فِي يَدِ الإِسلَامِ بَندُ
رِجَالُكَ يَومَ زَمجَرَت الرّزَايَا --- عَلَيهَا بِاقتِحَامِ المَوتِ ردوا
وَحشوُ نفوسِهم كِبرٌ أشمُّ --- وَمِلء صدورِهم عَزمٌ أَشَدُّ
ورَايَاتُ الجِهَادِ بِتُورَا بُورَا --- بِهَا انتفَضَت قَسَاوِرَةٌ وَأُسْدُ
لَئِن حَلَّت بِأَمريكَا الدّوَاهِي --- وَدَكَّ برُوجَهَا هَدمٌ وَهَدُّ
فَكَم أَرضٍ وَقَد عَاشَت عُقُودًا --- تَرُوحُ عَلَى زَلاَزِلِها وَتغدُو
وَتُعلِنُهَا عَلَى الإِسلَامِ حَربًا --- لَهَا بِاسمِ الصّلِيبِ قُوَىً وَحَشْدُ
جِهَادًا يَا أَحِبّتَنَا جِهَادًا
--- فَمَا دُون امتِطَاءِ الهَولِ بُدُّ [6]



ذهب إلى ربّه أسامة بن لادن -رحمه الله- بعد أن حقّق ما يريد، فقد كان يهدف لأن يحرّض الأمّة على الجهاد, فبلغت رسالته مشارق الأرض ومغاربها، وتجاوب معها المسلمون وكلّ مظلوم على وجه البسيطة.
كان أسامة بن لادن كثيرًا ما يؤكّد أنّ مهمّتنا هي تحريض الأمّة، ويستشهد بقول الحقّ سبحانه وتعالى:
﴿فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ ۚ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ ۖ عَسَى اللَّـهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ وَاللَّـهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنكِيلًا﴾ [7]

واليوم -بحمد الله- لا تواجه أمريكا فردًا ولا جماعة ولا طائفة، ولكنّها تواجه أمّة منتفضة، أفاقت من سباتها في نهضة جهاديّة تتحدّاها حيث كانت.

لقد واجهت أمريكا في العقد الأخير أربع كوارث قاصمة:

- أوّلها: الغزوات المباركات في نيويورك وواشنطن وبنسلفينيا، حيث حطّم النسور الاستشهاديّون رمز الاقتصاد الأمريكيّ في نيويورك، ومركز القيادة العسكريّة الأمريكيّة في البنتاجون, بكلّ ما يمثّل ذلك من خسائر معنويّة واقتصاديّة وعسكريّة.
-
ثم كانت القاصمة الثانية؛ هزيمتها في العراق على يد المجاهدين وعلى رأسهم دولة العراق الإسلاميّة، فانسحبت منه بعد أن فقدت أموالها وعتادها وأرواح أبنائها.
-
وكانت القاصمة الثالثة في أفغانستان؛ حيث تغوص أمريكا في وحل الهزيمة، وتنزف في خسارة مستمرة، واضطرّت لإعلان بداية انسحابها في يوليو القادم، رغم إقرارها واعترافها بسيطرة مجاهدي الإمارة الإسلاميّة على معظم أفغانستان.
-
ثم كانت القاصمة الرابعة؛ تساقط وكلاء أمريكا الفاسدين المفسدين في تونس ومصر، وتأرجح كراسيهم في ليبيا واليمن وسوريا، وحاولت أمريكا أن تلتفّ على البركان الشعبيّ الثائر؛ فزعمت بعد تردّدٍ تأييدها لثورات الشعوب، ولكنّ الحركة الشعبيّة في كلٍّ من مصر وتونس وجّهت الصفعة لأمريكا حين تظاهر شبّاب الثوار في تونس ضدّ زيارة هيلاري كلنتون، ورفضوا في مصر مقابلتها.
ذهب إلى ربّه الرجل الذي كان يؤكّد على أنّ انتصارنا الأكبر على أمريكا هو في كشف انحطاطها وهزيمتها في ميدان الأخلاق والمبادئ، وشاء الله سبحانه وتعالى أن تكشف أمريكا في قتلها لأسامة بن لادن عن كذبها وخسّتها وانحطاطها؛ زعمت أمريكا أنّها بعد أن قتلت أسامة بن لادن -رحمه الله- ألقت بجثته في البحر طبقًا للطقوس الإسلاميّة!
أيّ إسلامٍ هذا؟!
إسلام أمريكا، أم إسلام أوباما الذي باع دين أبيه وتنصّر، ثم صلى صلاة اليهود ليرضى عنه أكابر المجرمين؟!
هذا هو الإسلام الذي تبشّرنا به أمريكا؛ إسلام مخترق، ملفّق، مكذوب، يخنع لسطوة المستكبرين، ولا يعرف الولاء ولا البراء، ولا الأمر بالمعروف ولا النهي عن المنكر، ولا الجهاد.
ألقت أمريكا في بحر العرب بحرًا من المجد، شهد به العرب والعجم.
ضنّت أمريكا على البطل المجاهد بقبر، فصارت قلوب عشرات الملايين قبورًا له.
أظهرت أمريكا بخسّتها أنّها لا تعرف شرف الخصومة، وأنّى لها أن تعرفه وهي تفتقد الشرف أصلاً؟!
أمريكا التي وقّعت على معاهدات جنيف لحماية المدنيين والأسرى، ثم كانت أوّل من ينتهكها في فيتنام، والعراق، وأفغانستان، وباكستان، وغوانتانامو، وسجونها السريّة في أرجاء الأرض.
وبينما كانت أمريكا تتنكّر لما وقّعت عليه من معاهدات، وتلزم غيرها بقرارات المحكمة الجنائيّة الدوليّة بينما تتكبّر في صلف عن أن تلتزم بها ولا تعرف شرف الخصومة مع ابن لادن، بينما كانت أمريكا تقوم بكلّ ذلك مرارًا وتكرارًا، كان أسامة بن لادن -رحمه الله- حريصًا كلّ الحرص على الالتزام بما يتّفق عليه؛ ففي تورا بورا بعد الاتفاق على وقف إطلاق النار؛ كان حوالي مائة من المنافقين قد وقعوا في كمين للمجاهدين، ولم يكن بين قتلهم إلا أن يُؤمَر المجاهدون بإطلاق النار, ولكن الشيخ أسامة بن لادن أمر إخوانه بتركهم يخرجون من الكمين وأن لا يطلقوا عليهم طلقة واحدة.
وبعد الاتفاق على وقف إطلاق النار هجم بعض المجاهدين على موقع للمنافقين وغنموا منه فأمرهم الشيخ بردّ ما غنموا، هذا هو الفرق بين الثرى والثريّا.

ذهب إلى ربّه شهيدًا الرجل الذي أرهب أمريكا حيًّا ويرعبها ميتًا، حتى أنّهم يرتجفون من أن يكون له قبر؛ لما يعرفون من حبّ عشرات الملايين له، ويرعبها ميتًا حتى أنّهم يعجزون عن أن ينشروا صورة لجثته لعلمهم بمدى الغضب الشعبيّ الإسلاميّ ضدّهم وضدّ جرائمهم.

وسيبقى الشيخ أسامة بن لادن -بإذن الله- رعبًا وخوفًا وفزعًا يطارد أمريكا وإسرائيل وحلفاءهم الصليبيين ووكلاءهم الفاسدين، سيظلّ قسمه الشهير -بإذن الله- يؤرّق منامهم؛ لن تحلموا بالأمن حتى نعيشه واقعًا، وحتى تخرجوا من ديار المسلمين.

لقد حلّ حبُّ الشيخ أسامة بن لادن -رحمه الله- في قلوب الجماهير المسلمة التي خرجت بعد مقتله تُظهِر محبّتها له وبغضها لأمريكا، من مانيلا إلى القاهرة مرورًا بغزّة وباكستان ولبنان والصومال واليمن والسودان.

وإنّي هنا أودّ أن أعبّر عن شكري وشكر إخواني لكلّ من شاركهم في هذه الملحمة، وللآلاف الذين صلّوا صلاة الغائب على شهيد الإسلام في أنحاء العالم الإسلاميّ، ولمن أثنوا على الشيخ -رحمه الله- وعلى جهاده، وأذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر: الشيخ حافظ سلامة، ومفتي كفاية الله، والشيخ حسن أويس، والأستاذ إسماعيل هنيّة، والكثيرين غيرهم جزاهم الله خيرًا.

أمّتنا المسلمة الغالية الحبيبة، لقد مضى الشيخ -رحمه الله- إلى ربّه شهيدًا، كما نحسبه، وعلينا أن نواصل العمل على طريق الجهاد لطرد الغزاة من ديار الإسلام وتطهيرها من الظلم والظالمين.


ولذا فإنّنا نُجدّد البيعة لأمير المؤمنين الملا محمد عمر مجاهد -حفظه الله- ونعاهده على السمع والطاعة في المنشط والمكره وعلى الجهاد في سبيل الله، وإقامة الشريعة، ونصرة المظلومين.


كما نبعث برسالة تأييد لكلّ المجاهدين في أفغانستان، وباكستان، والعراق، والصومال، وجزيرة العرب، والمغرب الإسلاميّ، ونحثّهم على بذل مزيد من الجهد في قتال الصليبيين وأعوانهم.

ونشدّ على يد المجاهدين في فلسطين السليبة، ونؤكّد لهم وللأمّة المسلمة الصابرة المرابطة في أكناف بيت المقدس، أنّنا سنبذل الغالي والنفيس حتى نحرم أمريكا من الأمن إلى أن تعيشوه واقعًا في فلسطين، ونشكر لهم مشاعرهم الصادقة التي أبدوها تأييدًا للشيخ -رحمه الله- وغضبًا وبغضًا لأمريكا.

كما أُحرّض جماهير الأمّة المسلمة في باكستان على الانتفاض ضدّ العسكر المرتزقة والساسة المرتشين الذين يتحكّمون في مصائرهم، والذين حوّلوا باكستان لمستعمرة أمريكيّة، تقتل فيها من تشاء، وتأسر منها من تشاء، وتدمّر من قراها ما تشاء، أولئك العسكر والسّاسة الذين باعوا عزّة باكستان وكرامتها بحفنة من الدولارات.

يا أيّها الشعب الباكستاني المسلم، انتفض كما انتفض إخوانك في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريّا، انفض عنك غبار الذلّ، واخلع من باعوك في سوق الرقيق لأمريكا.

كما أوصي إخواني المجاهدين في كلّ مكان؛ أن يتلاحموا مع جماهير الأمّة المسلمة، ويحرصوا على خدمتهم، والدفاع عنهم، والمحافظة على سلامتهم وحرماتهم، والبعد عن أيّ عمل يعرّضهم للخطر في الأسواق أو المساجد أو الأماكن المزدحمة، فإنّنا ما خرجنا من بيوتنا وهجرنا أوطاننا إلا دفاعًا عنهم، وعن كرامتهم.


كما نؤكد لكلّ الشعوب المسلمة أنّنا جنودهم وأنّنا لن ندخر جهدًا -إن شاء الله- في تحرير المحتلّ منهم في كشمير، والفلبين، وأفغانستان، والشيشان، والعراق، وفلسطين.

وأنّنا نؤيّد انتفاضاتهم المباركة في تونس، ومصر، وليبيا، واليمن، والشام.
وأنّنا نخوض معهم معركة واحدة ضدّ أمريكا وأعوانها.

وندعو جماهير الأمّة المسلمة في سوريا الحبيبة إلى استمرار النضال والكفاح والجهاد ضدّ النظام الفاسد المجرم السافك لدماء شعبه.



بِلَادٌ مَاتَ فِتيتُها لِتَحيَا --- وَزَالُوا دونَ قَومِهُم لِيبقوا
وَقفتُم بَينَ مَوتٍ أَو حَيَاةٍ --- فَإِن رُمتُم نَعِيمَ الدّهرِ فاشقُوا
وَمَن يَسقِي وَيشرَبُ بِالمنَايَا --- إِذَا الأَحرَارُ لَم يُسقوا وَيَسقُوا
وَلَا يَبنِي الممَالِكَ كَالضّحَايَا --- وَلَا يُدنِي الحقُوقَ وَلَا يحقّ
جَزَاكُم ذُو الجَلَالِ بَنِي دِمَشقٍ
--- وعزّ الشّرق أَوّلُه دِمَشقُ [8]



كما نؤكد لأهل اليمن الحبيبة، يمن المدد، ويمن الإيمان والحكمة؛ أنّنا معهم في انتفاضتهم ضدّ الظالم العميل الفاسد علي عبد الله صالح وعصابته، ونوصيهم بأن لا ينخدعوا بحيل السياسة، وأعوان أمريكا الخليجيين، الذين يريدون أن يجهضوا ثورتهم المباركة ليستبدلوا ظالمًا بظالم، ووكيلاً لأمريكا بوكيل آخر، فعليهم أن يواصلوا تضحياتهم وغضبتهم حتى يزول النظام الفاسد العميل، ويقوم مكانه نظامٌ صالحٌ يحكم بالشريعة، وينشر العدل، ويبسط الشورى، ويُقسّم المال بالحق، ويسوّي في الحقوق بين الضعيف والقويّ، ويجتثّ الفساد، ويطرد الأمريكان وأذيالهم من يمن العزّة والكرامة.


أمّا أهل ليبيا الصامدة المجاهدة، فنقول لهم:

يا أبناء المجاهدين، ويا ذريّة المرابطين، كونوا خير خلف لخير سلف؛ قاتل آباؤكم لتكون كلمة الله هي العليا، فلا تفرّطوا في الأمانة، ولا تقبلوا المذلّة من زنديق كالقذافيّ، ولا من حلف النيتو الصليبيّ ، ولا تسمحوا لصليبيي النيتو أن يساوموكم على استقلالكم وعزّتكم وعقيدتكم في مقابل قصفهم للقذافيّ، وأعدّوا واستعدّوا وتجهزّوا وادخروا السلاح والعتاد، حتى لا يجرؤ مجترئ أن يفرض عليكم شرطًا أو يضع عليكم قيدًا.

أمّا إخواننا العاملون للإسلام في كل مكان، فنقول لهم:

إنّ أيدينا ممدودة لكم، وصدورنا مفتوحة لكم، لنتعاون على أن تكون كلمة الله هي العليا، وأن تكون الشريعة في ديار الإسلام حاكمة لا محكومة، آمرة لا مأمورة، قائدة لا مقودة، لا تزاحمها شرعيّة، ولا تشاركها مرجعيّة، وأن نتكاتف لنحرّر ديار المسلمين من كلّ غازٍ معتدٍ، وكلّ عميل مفسد، وأن ننصر كلّ مظلوم في هذه الدنيا.
إخواني العاملين للإسلام، لقد انفتحت في تونس المنتفضة ومصر المرابطة الأبواب بزوال الطاغيتين المفسدين، فتعاونوا وتعاضدوا وتساندوا، وحرّضوا الأمّة المسلمة في تحرّك شعبيّ شامل، وهبّة دعويّة عامّة، لتكون الشريعة حاكمة لا محكومة، ولتتطهّر البلاد من الفاسدين واللصوص، وتنتهي مأساة الأسرى المظلومين، وتقسّم الثروات بالقسط والعدل، وتزول كل أنواع الظلم الاجتماعيّ والسياسيّ ، ولكي تعود بلداكما قلعتين للإسلام، وناصرتين للمسلمين في فلسطين وفي كلّ مكان.

بقيت كلمة أخيرة لأوباما وأمريكا وأحلافها من خلفه؛ لقد فرحتم من قبل لمّا دخلتم كابل مع المنافقين ثم لم تلبث فرحتكم أن تحوّلت لخيبة في (تورا بورا)، وهزيمة في (شاهي كوت)، ومصائب تتوالى عليكم في مأزقٍ تاريخيٍّ لا تجدون منه مخرجًا إلا الهرب، وما زال مجاهدو الإمارة الإسلاميّة يلقّنونكم الدروس تلو الدروس، وكلّما كذبتم كشفوا كذبكم؛ زعمتم أنكم ستطهرون (مرجا)، وزعم أوباما الكذّاب أنه يتابع الموقف فيها ساعة بساعة ثم تحوّلت لهزيمة نكراء.

وزعمتم أنّكم تدرّبون الجيش والشرطة الأفغانيين فهاجم مجاهدو الإمارة سجن قندهار للمرّة الثالثة، ثم عقب استشهاد الشيخ قاموا بحملة على قندهار قتلوا فيها واليها، وهاجموا مراكزها الأمنيّة، وقطعوا الطرق الموصّلة لها، ليثبتوا للعالم كلّه مدى فشل كلّ خططكم.
وفرحتم مرّة ثانية لمّا أسقطتم صدام حسين، ووقف بوش مزهوًّا ليعلن انتهاء العمليّات العسكريّة الرئيسية في العراق، فتحوّلت فرحتكم لنزيف دافقٍ من الدماء والأموال والمعدّات، اضطررتم بعده للانسحاب وترك العراق للمجاهدين.
وها أنتم اليوم تفرحون باستشهاد البطل الإمام المجدّد أسامة بن لادن -رحمه الله- فانتظروا ما يحلّ بكم بعد كلّ فرحةٍ.


فَيَا وَيلَ أَمرِيكَا وَيَا وَيلَ أَهلها --- كَأَنّي بِقَاعِدَةِ الجِهَادِ استَعَدّتِ
لِيومٍ كَرِيهٍ كَالثّلاثَاءِ عِندَمَا
---
سَفَكنَا دِمَاءَ الكَافِرِينَ فَطُلّتِ

وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربّ العالمين.
وصلى الله على سيّنا محمد وآله وصحبه وسلم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



 توقيع :

وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه

قديم 10-06-2011, 04:33 AM   #2
موقوف


الصورة الرمزية أبوأنس المصري
أبوأنس المصري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5833
 تاريخ التسجيل :  May 2011
 العمر : 48
 أخر زيارة : 26-06-2013 (11:10 PM)
 المشاركات : 965 [ + ]
 التقييم :  50
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التقدير

لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: وترجل الفارس - كلمة مؤثرة جداً للشيخ أيمن الظواهري حفظه الله



بارك الله فيك أختي أم شما وثبتك على الحق وسترك في الدنيا والآخرة اللهم واجعلها في عليين ياكريم
ورحم الله فارس الأمة فقد ترجل الفارس النبيل ونال ما كان يطلبه رحمه الله
والخيبة والحسرة على شانئيه


 
من مواضيعي
» أقوى عمل لفضح شفيق قبل أنتخابه وفضح مبارك وحكومته وفلوله
» أنشودة جميلة لأبوعمار يامرسي توكل على مولاك بإذن الله كلنا وياك
» ::: قم يا حازم :: الله مولاك ولا مولى لهم :: وإن يريدوا أن يخدعوك فإن حسبك الله
» عندما يحيا الأموات الشرفاء !!!
» عـــــاجــل : بيان هااام للشيخ حازم أبوإسماعيل بخصوص والدته لايفوتك
» قناة العربية تكشف تزوير الإنتخابات المصرية ( يخرب بيتك ياشفشأ) دانت مصيبة
» تزوير الحقائق لايقاع الفتنة
» هام للغاية : عناوين المقرات لاستقبال توكيلات ترشيح حازم أبو إسماعيل
» أبو إسماعيل يقود تظاهرة لطرد القائم بالأعمال الإيرانية
» بإختصار رسالة إلى منتدى البلطجة الفلولى


قديم 10-06-2011, 10:33 PM   #3
عضو ماسي
** والذى خلقنى فهو يهدين**


الصورة الرمزية طلوع الفجر
طلوع الفجر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5880
 تاريخ التسجيل :  May 2011
 أخر زيارة : 10-09-2013 (02:25 AM)
 المشاركات : 2,194 [ + ]
 التقييم :  51
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التقدير

العضوة المميزة

لوني المفضل : Orchid
مزاجي:
Smile35 رد: وترجل الفارس - كلمة مؤثرة جداً للشيخ أيمن الظواهري حفظه الله



جزاكم الله خيرا
وادخلنا الجنة بفضلة وكرمة ونجانا من القوم الظالمين حبيبتى ف الله اخت ام شما


 
من مواضيعي
 توقيع :


قديم 10-06-2011, 10:37 PM   #4
عضو محترف


الصورة الرمزية القيسي
القيسي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 849
 تاريخ التسجيل :  Sep 2009
 أخر زيارة : 03-03-2012 (08:22 PM)
 المشاركات : 3,673 [ + ]
 التقييم :  53
 قـائـمـة الأوسـمـة
النشاط

درع التميز الفضى

وسام التقدير

لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: وترجل الفارس - كلمة مؤثرة جداً للشيخ أيمن الظواهري حفظه الله



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الغاية لا تبرر الوسيلة يا شيخ ايمن الظواهري
ان افضل الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم..


 
من مواضيعي


قديم 11-06-2011, 02:22 PM   #5
عضو جديد


الصورة الرمزية اعلامي مسلم
اعلامي مسلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5945
 تاريخ التسجيل :  Jun 2011
 أخر زيارة : 11-06-2011 (02:22 PM)
 المشاركات : 1 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: وترجل الفارس - كلمة مؤثرة جداً للشيخ أيمن الظواهري حفظه الله




بسم الله الرحمن الرحيم

تحدث الرب الروحي للقاعدة ايمن الضواهري ان قادة القاعده يكونون في الصف الأول في ميادين الجهاد.. !

عجباً فأين تم قتل زعيم التنظيم المختبئ منذ اكثر من خمس سنوات عن ميادين الجهاد مع زوجته واولاده اخبرني هل قتل في ارض المعارك التي صنعتموها بأيديكم في افغانستان و العراق اوغيرها من بلدان الإسلام وانت اين تعيش في الكهوف والجبال تختبأ من طائرات العدو وتظهر نفسك بين وقت واخر بأنك البطل المغوار ولعل مظهرك من خلال هذا المقطع يوحي بأنك مجاهد فوجهك مصاب بالجروح وملابسك ممزقه ويظهر عليك الإعياء والتعب من اثار الكر والفر في ارض المعارك عجبا لك من رجل ينادي للجهاد ويختبئ اذا حمي الوطيس ..!! وأخبرني عن اي معارك تلك التي خظتموها اتسمي اسقاط البرجين وقتل الأبرياء وغيرها من العمليات التي يبرأ منها الإسلام معارك انما هي غدر وخيانه وقتل لناس ابرياء لا يحملون السلاح بغير وجه حق والدين منها براء... اي معارك جهاديه تلك التي تحرضون فيها الشباب المسلم على قتل إخوانهم المسلمين في العراق واليمن والسعوديه والجزائر وغيرها من بلدان المسلمين فأين انتم من ارض العدو المحارب الحقيقي اليس الجهاد بأن تواجه العدو وجه لوجه.

ولكن اقول فيك ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم ( اخوف ما اخاف على امتي منافق عليم اللسان يجادل بالقران).. فجعله النبي صلى الله عليه وسلم من اخوف ما يخافه على امته فمثل الظواهري وغيره من المارقين عن الدين والجهاد الحقيقي لهم اهداف باطنة خبيثة يريدون بها إحداث الشرخ وزعزعة فكر ودين واعتقاد هذه الأمه فهم يظهرون أهداف أخرى ويستخدمون مسمى الدين مسمى الدليل مسمى النصر مسمى الكتاب أقوال لبعض العلماء أقول لبعض الصحابة يجيدون اختيارها وانتقاءها ليوظفونها للهدف الذي يريدون أن يصلوا إليه فنعوذ بالله من شرهم ومكرهم وخبث عملهم.

* ثم ذهب الظواهري في حديثه الى الفلسطينوالمجاهدين الحقيقيين الذين نحسبهم ولا نزكي على الله احد فإني والله ارى فرق الثرى عن الثريا بين مجاهدي القاعده والمجاهدين الحقيقيين في فلسطين فمقاتلي القاعده في اخر احصائيات تشير الى ان 95% من ضحاياهم للخمسة اعوام الاخيرة هم من العرب والمسلمين فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

وقد كشفت دراسة أعدها باحثو 'مركز مجابهة الإرهاب' في جامعة 'ويست بوينت' ,أن النسبة الأكبر من ضحايا تنظيم 'القاعدة' خلال الفترة من 2004 إلى 2008 كان معظمهم من المسلمين والقاطنين في الدول الإسلامية، بينما شكل الأجانب الغربيون نسبة هامشية في جملة الضحايا الذين سقطوا على يد العمليات الإرهابية التي نفذتها عناصر القاعدة في أنحاء متفرقة من العالم.

الدراسة التي أعدها الباحثون "سكوت هيلفشتاين وناصر عبد الله ومحمد العبيدي"، بالاعتماد على أرقام أوردتها وسائل الإعلام العربية، في اتجاه جديد تبنته الدراسة للاستدلال على الحياد والدقة والبعد عن اتهامات الانحياز والمغالاة باللجوء إلى مصادر إعلامية غربية لدى إعداد الدراسات المتعلقة بالإرهاب والمنطقة العربية والإسلامية، هذه الدراسة أوضحت

إن 85% من مجمل ضحايا 'القاعدة' كانوا من المسلمين على الأراضي العربية والإسلامية، بينما لم تتجاوز نسبة الأجانب القتلى جراء عمليات القاعدة، 15 %، بل زادت الدراسة بأن الفترة من 2006 و2008 لم تتجاوز فيها نسبة ضحايا 'القاعدة' من الأجانب الغربيين 2 % بينما حصدت العمليات الإرهابية أرواح المسلمين بنسبة 98 % من إجمالي الضحايا الذين جرى رصدهم. قلي بالله عليك يا ظواهري القويعده هل هذا هو الجهاد الذي تنادون به لاحول ولا قوة الا بالله .

الم تسمع يا ظواهري انت واتباعك قول الرسول صلى الله عليه وسلم : (( والذي نفسي بيده لقتل مؤمن أعظم عند الله من زوال الدنيا )) رواه النسائي، وفي رواية أخرى: ((لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق ولو أن أهل سماواته وأهل أرضه اشتركوا في دم مؤمن لأدخلهم الله النار)) وصححه الألباني في صحيح الترغيب. ويقول أيضاً: ((لن يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً)) رواه البخاري، وهذا الحديث وحده يكفي لبيان عظيم حرمة دم المسلم , ألم تعلم بقوله تعالى: (( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً )) [ النساء 93.

فأيُّ خطر هذا يا اتباع القاعدة الذي اقترفتموه في حق اخوانكم المسلمين ، وأي مهلكة يقدم عليها المرء ويجازف بها، عندما يستبيح دم المسلم دون حق وإنما بالغي والباطل والهوى والجهل وأين السمع والطاعة والتسليم للأمر النبوي في قوله صلى الله عليه وسلم: ((المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره … كل المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله)) رواه البخاري ومسلم.

فاحذر أخي المسلم كل الحذر أنْ تقع في دم حرام فتقتل أحداً تحت مسمى الجهاد وفتاوى التكفيريين وهم أشخاص لا يعتد بعلمهم ووسمو بأنهم من خوارج العصر ، فإنهم لن ينفعوك شيئاً عند الله ، ولن يدفعوا عنك شيئاً من عذاب الله . وروى النسائي (38) من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال : سمعت نبيكم صلى الله عليه وسلم يقول : (( يجيء المقتول متعلقاً بالقاتل تشخب أوداجه دماً فيقول : أي رب سَلْ هذا فيم قتلني ؟ )) وعند ابن ماجه (39) والترمذي(40) عن ابن عباس رضي الله عنهما أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قال:

((يجيء المقتول متعلقاً بالقاتل تشخب أوداجه دماً فيقول : أي رب سَلْ هذا فيم قتلني ؟)).

* وتنادي بأن أمريكا لن تهنئ بلأمن مالم تهنأ به الأمه الإسلاميه..

قلي بالله عليك من جلب الخوف في نفوس المسلمين بالعراق وشرد اهلها من بلادهم ومن جلب الخوف والدمار الى نفوس المسلمين بأفغانستان والجزائر ومن اسقط الإمارة الإسلاميه الأفغانيه ومن ادمع عيون الأطفال الأبرياء ويتمهم من جلب الغرب الى بلاد المسلمين وخلق الحروب عليهم واعادهم الى الجاهليه والفتن والقتال فيما بينهم ومن ومن .... اليست القاعده. كرهتم غير المسلمين في الإسلام بتشويهكم صورته بأعمالكم الدمويه التي سفكتموها وبكل برود. اصبح المسلمون في ديار الغرب يعانون الويلات بسبب اعمالكم التي تقومون بها تحت ستار الجهاد والإسلام أي اسلام هذا الذي يستبيح اعراض ودماء الأبرياء.

* ثم يشبه الظواهري في رسالتة سيد شباب الجنه الحسين رضي الله عنه با اسامه بن لادن الذي سفك دماء المسلمين وستباحها ووالله لا اجد شئ اقولة في هذا التشبيه سوى اين الثرى من الثريا, ام تريد بذلك دغدغة لمشاعر الشيعة وايران لكسب تأييدهم لك وهاهي باتت فضائح تعاملاتكم السريه مع ايران تظهر.

* ثم يتحدث الظواهري وبكل فخر بما فعله تنظيمه الارهابي من تفجير للأبراج الأمريكه ويصفها بالعمليات الجهاديه يا اخي الكريم انصحك بأن تعود لتتعلم احكام الجهاد فهل تسمي قتل الأبرياء وغير المحاربين جهاداَ من اين تعلمت هذا فليس فيه شيئ من الدين لقد راعى الإسلام العدل والإنصاف حتى مع أعدائه، ونهى عن التعدي وقتل الأبرياء فقال تعالى : "وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين "

*وهذه الأدلة على النهي عن قتل غير المقاتلين والتي ضربت بها القاعده عرض الحائط وقامت بقتل الأبرياء تحت مسمى الجهاد والجهاد منهم براء الى يوم الدين.

1. قوله تعالى: "وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولاتعتدوا إن الله لا يحب المعتدين" الآية.

2. مرَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض مغازيه بامرأة مقتولة، فقال: "ما كانت هذه لتقاتل".

3. وقال صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة: "الحق خالداً فقل له: لا تقتلوا ذرية ولا عسيفاً".

4. وقال صلى الله عليه وسلم: لا تقتلوا شيخاً فانياً، ولا طفلاً صغيراً، ولا امرأة".

5. وقال أبو بكر الصديق رضي الله عنه موصياً يزيد بن أبي سفيان لما بعثه أميراً لفتح الشام: "وستجدون أقواماً قد حبسوا أنفسهم في الصوامع، فذروهم وما حبسوا أنفسهم له، وستجدون أقواماً قد فحصوا عن أوساط رؤوسهم فاضربوا ما فحصوا عنه بالسيف".

حسبكم تلاعب بعقول شباب المسلمين يا خوارج هذا العصر .

* انتقل بعد ذلك الى الكوارث الأربعه التي لحقة بأمريكا وذكر منها هزيمتهم في العراق وافغانستان وهنا أسئلك ايه الظواهري على حساب من كل هذا على حساب دماء المسلمين من جلب امريكا الى افغانستان وجرها للعراق الى يومنا هذا فما زالت العراق جريحة من اعمالكم الإرهابيه في الأسواق والمساجد ربما نسي الظواهري في رسالته هنا ان يخبرنا كيف استهداف المصلين بالمتفجرات في مسجد محافظة صلاح الدين في العراق يوم الجمعة و من ثم تفجير ثاني في المستشفى الذي يعالج جرحى ذلك التفجير هو جهاد لصالح القضية الفلسطينية و لجلب الامن لفلسطين؟ اي استخفاف بعقول الناس هذا تجندون المراهقين من شباب الأمه حديثي الإلتزام لتجعلوا منهم قنابل متفجره تسيرونها حيث شئتم.

* وتنتقل للحديث عن الثورات العربيه الثورات العربية التي ليس لها صلة بالقاعده لامن قريب ولا بعيد فهي قامت على ايدي الشباب العربي المسلم وانتم بخطباتكم تريدون ان تقطفوا من ثمارها وهذا بعيد كل البعد عن انفك وانف اتباعك الخوارج فهى ثورات بيضاء لم تعرف العنف ولا القتل الذي هو اساس منهجكم لاولن يكون للقاعدة مكان فى الثورات العربيه كفى كذباً على الامه الاسلاميه ودجلا يا شيخ التكفيريين. ووالله انكم اشد خطر على الأمه من غيركم وقد قال الدكتور النجيمي فيكم " إلى أنهم يتدينون بتدين غير صحيح فيه غلو وتطرف الأمر الذي أدى إلى خسارتهم كل شئ في أعمالهم وهؤلاء يعتبرون اشد خطرا على الإسلام في جميع الأزمنة والعصور فقد اشغلوا الدول في أمور ومعارك جانبية تعطلت معها مصالح كثيرة للأمة وأضاف الدكتور النجيمي أنه وبحسب الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم فإنه يجب على ولاة الأمر قتالهم إذا لم يرتدعوا بعد حوارهم ومفاوضتهم لأنهم اصحاب شوكة يقومون بقتالنا وعملهم مرتبط بأجندات سياسية وإقليمية ودولية لأن الإرهابيين الغلاة في كل عصر يتم استغلالهم والإرهاب مخترق سواء كان ذلك دينيا أو ليبراليا سواء علم معتنقوه أم لم يعلموا "



* ذهب الظواهري لتجديد البيعه للملا عمروكأنه نصب نفسه قائد للتنظيم بعد بن لادن ونرى اليوم الخلاف على قيادة التنظيم والواضح ان فيه نوع من العنصريه والتحيز فالمعلوم ان الظواهري كان على خلاف مع بن لادن في السنوات الاخيره لنترك هذا الخلاف ولنعود الى الملاعمر ونسأل الظواهري هذا السؤال...

- من كان السبب وراء سقوط امارة الملا عمر "طالبان الإسلاميه" في افغانستنا .؟

- اذا كنت تريد البيعه للملا عمر فهو يحمل خلاف فكرك فكيف تبايع من يخالف منهج وفكر تنظيم القاعده مع العلم بأن القاعده تكفر من يخالف نهجها كما نرى تكفيرها اليوم للدول الاسلاميه..!!

فعلى سبيل المثال أمير المؤمنين الملا عمر يقول في احد خطاباته الاخيره:

إن إمارة أفغانستان الإسلامية تؤمن بإقامة علاقات ثنائية ايجابية مع جميع الدول المجاورة في إطار من الاحترام المتقابل ، و تريد فتح باب جديد للتعاون الشامل معها في مجالات التنمية الاقتصادية و حسن الجوار، إننا نعتبر المنطقة كلها بمثابة بيت واحد في مقاومتها للاستعمار، و نريد أن نقوم بدورنا الإيجابي في استقرار الأوضاع في المنطقة، و نطمئن جميع الدول بأن الإمارة الإسلامية - بصفتها قوة تدرك مسؤولياتها و صلاحياتها - كما أنها لا تسمح لأحد أن يتدخل في شؤونها ، فهي أيضا لا تتدخل في شؤون الآخرين ...إننی أرجو في هذا الصدد من جميع الدول الإسلامية ، والدول القوية المجاورة ، و حركة الدول غير المنحازة ، أن تقوم بأداء دورها الايجابي التاريخی, ويضيف الملا عمر أنه لن يبدأ أي قتال أو نزاع مع الدول المجاورة، وهو كما يعلم الجميع علي عكس ما تروجه القاعدة خصوصا عن دولة باكستان التي تحاول فيها قلب نظام الحكم، وتحث علي قتل كل مسؤولي الدولة بعد تكفيرهم.والملا عمر يعلم أن أثارة الأمم ضد أفغانستان لن يأتي إلا بالضرر وأفضل مثال علي هذا هي الضربات التي أتت بأمم الغرب في أفغانستان، فهو يعلم أن إيذاء الغير سيعود علي أفغانستان بالأذى كما يعلم أن عدم الدفاع عن النفس سيؤدي أيضا إلي نتائج سلبية.

- وفي كلمة مناقضه لأحد قادة تنظيم القاعده فينعق قائلا: " سائر بلاد الإسلام من بلاد العرب والعجم تحت سلطة حكومات كافرة مرتدة من بني جلدتنا، وهؤلاء يجب قتالهم وجهادهم، يجب على كل قادر القيام في ذلك..."

هل تعتقدون بأن فكر ومنهج القاعده يتوافق مع فكر ومنهج الملا عمر ومن هنا اقول بأن سبب سقوط طالبان هو تنظيم القاعده واذا اراد الملا عمر لأمارته الإسلاميه العوده من جديد عليه ان يتخلص من هاؤلاء الشرذمه الخوارج حتى لا يحاربه المسلمين قبل الأمريكيين بسبب ايوائه و إبقائه لهم في امارته.

* كما حاول الظواهرى فى خطاب تبيينه لمقتل أسامه بن لادن ان يعدد انجازاته وقال انه اتم رسالته فى تحريض المسلمين على الجهاد..!! فهو اعتبر قتل المسلمين الابرياء بتفجير المساجد والاسواق هو الجهاد بعينه ... وهم هنا قاموا بتضييق الإسلام في الجهاد واختصروا الجهاد في القتال ونحن كمسلمين معتدلين نعلم بأن الجهاد ابوابه كثيره قال بعض العلماء بأن هناك ثلاث عشرة مرتبه للجهاد وليست مرتبه واحده يا ظواهري يامن حصر الجهاد في القتل وحرف الكتاب والسنه لخدمة اهدافه الشيطانيه, كما ان اركان الإسلام خمسه ولم يذكر الجهاد كركن سادس فلماذا كل هذا الغلو والتفخيم والتكبير لما تنادون به وكأنكم تقولون ان الجهاد الذي اختزلتموه في القتال احد اركان الإسلام اليس هذا من الغلو في الدين يا ظواهري القاعده.

وهنا اورد لكم صفات الخوارج لهذا الزمان "القاعده اونصارها" والتي لو تأملتموها لوجدتم كل ما اذكره ينطبق عليهم فنقول:

من صفات الخوارج

صلاح الظاهر وفساد المعتقد والباطن. *

* يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية,يتضاهرون بزهدهم المزعوم وتشددهم في أمورالدين.

ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم في الخوارج مع شدة عبادتهم وبكاءهم : " هم شر الخلق والخليقة " خرجه مسلم (1067) .وفي صحيح مسلم أيضاً (1066): أنهم من أبغض خلق الله إليه.

* ومن صفاتهم: إظهار شيء من الحق للتوصل إلى الباطل فيظهرون الإصلاح والمطالبة بتحكيم الشريعة مع أنها محكّمة ليتوصلوا بذلك إلى حمل السلاح وإسقاط الدولة.

ففي صحيح مسلم (1066) من حديث عبيد الله بن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم : أن الحرورية ـ يعني الخوارج ـ لما خرجت وهو مع على ابن أبي طالب ، قالوا : لا حكم إلا لله . قال على رضي الله عنه : كلمة حق أريد بها باطل !وصدق رضي الله عنه ، فكم من كلمة حق أريد بها باطل.

* ومن صفاتهم : الجهل بالكتاب والسنة ، وسوء الفهم لمعانيهما ؛ كما قال صلى الله عليه وسلم : " يقرءون القرآن يحسبون أنه لهم وهو عليهم "(رواه مسلم1066) . وسبب هذا الجهل: زهدهم في العلماء وترفعهم عن الأخذ منهم وثني الركب في حلقهم ؛ لأنهم كما يظنون : أوصياء على العلماء !.. هكذا يفعل الجهل بصاحبه.


* ومن صفاتهم : استباحة دماء المسلمين والمعاهدين واستحلال أعراضهم وأموالهم بل وأولادهم : ففي صحيح مسلم أن علياً حرض المسلمين على قتال الخوارج لما نزعوا البيعة وأفسدوا في الأرض ، فقال بعد أن ذكر حديث الخوارج ومروقهم من الإسلام : "أيها الناس ، تتركون هؤلاء يخلفونكم في ذراريكم وأموالكم ، والله إني لأرجو أن يكونوا هؤلاء القوم ، فإنهم قد سفكوا الدم الحرام ، وأغاروا في سرح المسلمين فسيروا على اسم الله " ( مسلم 1066)

وفي مسند الإمام أحمد(1/86) : أن عائشة رضي الله عنها ، قالت لعبد الله بن شداد : وهل قتلهم علي رضي الله عنه تعني الخوارج ، قال : والله ما بعث إليهم حتى قطعوا السبيل وسفكوا الدم ، واستحلوا أهل الذمة " والحديث يدل على خصلة من خصال الخوارج : وهي استحلال دماء أهل الذمة ؛ لأنهم يرون أن الذي أعطاهم العهد والأمان ولي الأمر وهو عند الخوارج كافر . وكان علي رضي الله عنه قد حذرهم من الإعتداء على الكفار الذين يقيمون في بلاد المسلمين بعهد وأمان . ففي الحديث المتقدم : أن علياً بعث إلى الخوارج قبل أن يقاتلهم فقال : بيننا وبينكم أن لا تسفكوا دماً حراما أو تقطعوا سبيلاً أو تظلموا ذمة ، فإنكم إن فعلتم فقد نبذنا إليكم الحرب على سواء إن الله لا يحب الخائنين.


* ومن صفاتهم : أنهم كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " حدثاء الأسنان سفهاء الأحلام ". خرجه البخاري (3611،ومسلم1066)

ومن فضل الله أنه لا يكون معهم أحد من أهل العلم والفضل والسنة ، وأما الذي يدافع عنهم فهو منهم ولا كرامة : فقد أورد العلامة الوادعي أثراً عن ابن عباس وحسن إسناده، أنه رضي الله عنه لما جادل الخوارج قال لهم : ما تنقمون على صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم والمهاجرين والأنصار وعليهم نزل القرآن ، وليس فيكم منهم أحد ، وهم أعلم بتأويله " . ( صعقة الزلزال 2/ 392)

* ومن صفات الخوارج : الطعن في العلماء وصرف الشباب عن مجالسهم ؛ لأن الشباب إذا أخذوا عن العلماء السلفيين والتفوا حولهم رغبة في العلم كان ذلك سبباً في سلامتهم ، وبغضهم للخوارج ؛ لأن العلماء يحذرون من فكر هؤلاء الضلال؛ في مسند الإمام أحمد ( 1/86) : أن علياً رضي الله عنه بعث عبد الله بن عباس إلى الخوارج ، فلما توسط عسكرهم ، قام ابن الكواء وكان آنذاك خارجياً ، قام يخطب الناس ويحذرهم من ابن عباس ، فقال : يا حملة القرآن ، إن هذا عبد الله بن عباس ، فمن لم يكن يعرفه فأنا أعرفه ، هذا ممن نزل فيه وفي قومه : ( بل هم قوم خصِمون ) ، فردوه إلى صاحبه ولا تواضعوه كتاب الله, وهذا ما نجده اليوم منهم في الطعن بعلماء الأمه ومنهم ابن تيمه وبن باز وبن عثيمين وغيرهم كثير... حدث ولا حرج

* ومن صفاتهم : خذلان الله لهم وأنه يبطل كيدهم ويقطع دابرهم ، فلا يقوم لهم عز ولا سلطان لأنهم مفسدون مخالفون للسنة ، ومن خالف السنة فهو في وحشة وغربة مطارد مشرد، ومآله أن يتخلى عنه أحبابه وأصحابه ، ولله الأمر من قبل ومن بعد : فعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"ينشأ نشأ يقرؤون القرآن لايجاوز تراقيهم ، كلما خرج قرن قطع".قال ابن عمر رضي الله عنه:سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "كلما خرج قرن قطع ، أكثر من عشرين مرة، حتى يخرج في عراضهم الدجال" رواه ابن ماجه(1/61)

وأما حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخوارج فقد أفصح عنه بقوله : " لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل ثمود " خرجاه في الصحيحين .(البخاري 4351، مسلم 1064).

وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال في الخوارج : " طوبى لمن قتلهم ثم قتلوه " رواه الإمام أحمد . قال أبو غالب : لما أتي برؤوس الأزارقة _ وهم فرقة من الخوارج أتباع نافع بن الأزرق_ فنصبت على درج دمشق ، جاء أبو أمامة رضي الله عنه فلم رآهم قال : كلاب النار ، كلاب النار ، كلاب النار ، هؤلاء شر قتلى تحت أديم السماء ، وخير قتلى قُتِلوا تحت أديم السماء الذين قتلهم هؤلاء ، فقيل له : أبرأيك قلت هؤلاء كلاب النار ، أو شيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : بل سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم غير مرة ولا ثنتين ولا ثلاث ، قال : فعد مراراً . رواه الإمام أحمد , وهنا نقول ما الفرق بين الخوارج في الماضي ومن ينادي اليوم بالخروج على الحاكم وقتل المعاهدين ويقوم بالتفجير وقتل المستأمنين ويطعن في العلماء ...... سبحان الله فالوصف نفسه اجده فيكم يا ضواهري انت وتنظيم القاعدة.


ونختم هنا بقصة واقعيه سطرها لنا في ابيات شعريه احد المتراجعين الذي كان في يوم من الأيام أحد افراد القاعده وأحد المؤيدين لأعمالها الإجراميه يقول فيها :

أغروا شبابنا أنكم**بقتلِ إخوتكم تكونوا الفاتحين

نزعوهُ مِن حُضنِ أمّه وقالوا**بعدَ عام يأتيكِ مِن الحافظين

بعد عام عاد يدفعُ كرسيّهُ بنفسِهِ**عادَ بلا قـدميـــن

قالت ماذا فعلت بحفظك.!!**أينَ القرآنُ والمحدّثين؟

آآآآآآهِ أمّي أيُّ حفظ على أيدي الشياطين؟

آآآآآآهِ أمّي أيُّ حفظ على أيدي الشياطين؟

علّمُونا أن نقتُلَ إخوةً لنا**في المساجدِ مُصلّين

أيُّ ذنب إقترفوهُ غيرَ أنهم**لسُنّةِ حبيبهم ولقرآنهم ناصرين

قُلتُ يوماً أخطأنا في قتلهِم**قالُوا إسكُت ولا تكُن مِن الآثمين

قُلتُ لهُم يا أمي** إخوتنا ما كانوا خاطئين

خرجنا عن ديننا وارتكبنا كلّ جُرم**سرقنا وانتهكنا أعراضَ المؤمنين

ضربوني عذّبوني قالوا لي**كيفَ تُدافِعُ عنِ المُجرمين؟

قُلتُ هذا فِراقُ بيني وبينكُم**صِرتُ عندهُم سجيــن

واللهِ يا أمي قتلناهُم**وما كانوا مُجرمين

بعدَ إصابةِ قدميَّ قالوا إركُض**أطلقنا سَرَاحَكَ لا نُرِيدُ مُعاقين

أصبحتُ طريداً مِن دياري في دياري**فنحنُ السُجناءُ والسجّانين

آآآآآآهِ أمّي أيُّ حفظ على أيدي الشياطين؟

أيا شبابنا الواعِد**أيُّ فتح في هلاكِ المُسلمين

خذوها قصّتي هذهِ**عِبرةً عبرَ السنين
يا شبابَ أمّتنا لا تسمعُوا لهُم**وإلا تخسروا وربِّ المشرقين

جرائم القاعده





اللهم اهدي شباب المسلمين وردهم إليك رداً جميلاً اللهم اهدي شباب المسلمين وردهم إليك رداً جميلاً, اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعة وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه وصلي اللهم وسلم على سيدنا محمد وعلى اَله وصحبه اجمعين .


 
من مواضيعي


قديم 11-06-2011, 02:47 PM   #6
عضو محترف


الصورة الرمزية القيسي
القيسي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 849
 تاريخ التسجيل :  Sep 2009
 أخر زيارة : 03-03-2012 (08:22 PM)
 المشاركات : 3,673 [ + ]
 التقييم :  53
 قـائـمـة الأوسـمـة
النشاط

درع التميز الفضى

وسام التقدير

لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: وترجل الفارس - كلمة مؤثرة جداً للشيخ أيمن الظواهري حفظه الله



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
((لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً))
رواه البخاري
وتنظيم القاعدة اصاب كثيرا من الدماء المحرمة..
وجر الويلات على الامة
هل قرأت فقه الجهاد يا شيخ ايمن
الم تعلم عن نهي الرسول عليه السلام عن قتل الابرياء عجبا لامركم يا تنظيم القاعدة
وعجبا لامركم يا من تجاهلتم ذلك يا مؤيدي فكر ومنهج القاعدة...
هل ستبقون على رأيكم لو قتلت القاعدة لكم بريئا ..ابنا او ابا او اخا او اما او اختا او صديقا
ايهم امرنا الله باتباعه منهج رسول الله عليه الصلاة والسلام ام منهج القاعدة
ستقولون منهج الرسول صلى الله عليه وسلم ..
الرسول عليه الصلاة والسلام نهى عن قتل الابرياء..
واذا جادلتم فالمسألة اذن ليست اتباع وانما هوى..لان المحب لمن يحب مطيع
وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم..


 
من مواضيعي


قديم 12-06-2011, 03:40 AM   #7
عضو خيالي


الصورة الرمزية فكر محب لك
فكر محب لك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 325
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 18-06-2013 (08:56 PM)
 المشاركات : 4,817 [ + ]
 التقييم :  50
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التقدير

لوني المفضل : Teal
مزاجي:
افتراضي رد: وترجل الفارس - كلمة مؤثرة جداً للشيخ أيمن الظواهري حفظه الله



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحمنا الله واياه وارانا النور و الحق حقا ورزقنا اتباعه على الوجه الذي يرضيه عنّا.................... و اسكننا فسيح جناته شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك اختي الكريمة و لك مني أجمل تحية


 
من مواضيعي
» 2011
» سورة الكهف بصوت عدة مقرئين افاضل
» من المشهد السياسي : مشاركة المواطنين فى الانتخابات الرئاسية خير ضمان لنزاهتها
» الثلوج والصقيع في اوروبا ، لاحظوا الصور التالية
» تجميد أرصدة ابوياسين وبركات وابواحمد وبيكو والشافعى
» إسرائيل ترد على التظاهرة أمام سفارتها بطريقة التليفزيون المصري قديما وتقول ضمت بضع مئات
» سورة يس وأجمل القصص سورة يوسف وما تيسر من سورة مريم وقصة عيسى عليه الصلاة والسلام
» نبذة عن فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي
» قانون الجاذبية موضوع رائع
» من أعمال العشر الأواخر من رمضان (الاعتكاف)


قديم 13-06-2011, 01:04 AM   #8
عضو موهوب


الصورة الرمزية أم شما
أم شما غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 29
 تاريخ التسجيل :  Jul 2009
 أخر زيارة : 29-02-2012 (12:58 AM)
 المشاركات : 13,826 [ + ]
 التقييم :  279
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام أفضل توقيع

وسام الإستحقاق

المراقبة المميزة

النشاط

لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: وترجل الفارس - كلمة مؤثرة جداً للشيخ أيمن الظواهري حفظه الله



أشكركم على رفع الموضوع عدة مرات.


 
من مواضيعي


 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:02 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع الحقوق محفوظة لموقع أخبار السعد لصاحبه الحاج أشرف السعد .
الموقع غير مسئول عن الآراء المكتوبة فى المنتدى، الآراء تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر إدارة الموقع .

 قصةالسعد